أفضل عشر نصائح تربوية للتربية الإيجابية

0

لأننا نهتم بالأطفال في المقام الأول ونهدف دائمًا إلى تقديم كل ما يفيد الطفل على المستوى العلمي والعملي والتربوي، اخترنا لك هذا المقال عزيزي القاريء بعنوان أفضل عشر نصائح تربوية للتربية الإيجابية Positive Parenting.

وذلك رغبةً منّا في إيصال لك كل جديد وهام في مجال التربية ونشأة الأطفال التنشأة الإيجابية. وفي هذا المقال سوف نوضح لك أهم النصائح التربوية الإيجابية لكي تكون مربي جيد ومسؤول. فالتربية ليست سهلة وهي عملٌ شاق في صميمها وتحتاج إلى كثير من التدريب والتأهيل.

إن التربية الناجحة لا تستوجب الكمال، ومع ذلك يجب أن نرفع معاييرنا من أجل أنفسنا كمربيين أولًا ولأطفالنا ثانيًا. لكي نقدم لهم نماذج يحتذى بها.

أفضل 10 نصائح تربوية للتربية الإيجابية

إن من المهم الإلتزام بكل أو بعض هذه النصائح العشر في التربية الإيجابية فهي تضمن لك أن تتحرك في الإتجاه الصحيح.

كن قدوة جيدة لأطفالك

لا تكتفي بتوجيه طفلك ولكن إسلك نفس المسلك. فأفضل وسيلة للتعليم هو التنفيذ العملي.

فالإنسان مبرمج على نسخ أفعال الآخرين. وخاصةً الأطفال فهم يشاهدون ويسجلون تصرفات وأفعال آبائهم عن كثب. فلا تقل لهم أبدًا أن يفعلوا ما لا تفعل أنت.

فكن دائمًا الشخص الذي تريد أن يصبح عليه طفلك، احترم طفلك. اجعلهم يرون التصرفات والمواقف الإيجابية، كن عطوفًا ومحبًا وسوف يتبعك أطفالك.

حِبهم وبيّن لهم ذلك من خلال تصرفاتك

اظهر حُبك لطفلك، فالمحبة لا تفسد. ولكن ما تفعله بإسم الحب مثل التساهل المادي، والتسامح، والحماية الزائدة إذا زادت عن حدها من الممكن أن تفسد الطفل وتجعله أناني أو غير مسؤول أو مدلل.

ولكن المحبة التي تتمثل في احتضانه أو قضاء وقت ممتع معه أو الاستماع إلى مشاكله لا يمكن أن تفسده. فهذه الأفعال الإيجابية تساعد في إطلاق هرمونات السعادة مثل الأوكسيتوسين. كما توطد علاقتك بطفلك وتجعلك صديقه المفضل وهي الغاية الأسمى.

ممارسة التربية الإيجابية Positive Parenting الجادة

إن تجارب الحياة تشكل الأفكار والشخصيات والهويات. لذلك يجب عليك أن تمنح طفلك تفاعلات عائلية إيجابية خاصةً في السنوات الأولى من العمر. بينما التجارب السلبية تؤثر على قدرة وقابلية الطفل على الإزدهار والنمو بشكل طبيعي.

حاول دائمًا استعمال التأديب الإيجابي وتجنب التأديب القاسي خاصةً وأنت تتعامل مع مشاكل السلوك.

كن أنت جنة طفلك الآمنة

إجعل طفلك يشعر بالأمان، وأن يتأكد دائمًا أنك سوف تكون بجانبه في جميع الأحوال. ادعمه وتقبله كما هو، وكن دائمًا ملاذ طفلك الأول والوحيد.

تحدث مع طفلك كثيرًا

إن التواصل من السلوكيات الهامة الواجب اتباعها مع طفلك و تحدث إليه واسمعه كثيرًا. دائمًا حافظ على وجود خط اتصال مفتوح بينكم، لكي يلجأ إليك طفلك في أي وقت. كما أن التواصل يساعد على تطور الطفل العقلي بصورة صحيحة. إسأل طفلك دائمًا عن يومه، وعن المشكلات التي واجهته وكن دائمًا الصدر الحنون بالنسبة إليه.

تعّلم من طفولتك

لا تكن نسخة من أبويك. فعلى الرغم من أن معظمنا يحاول أن يربي أبناءه تربية تختلف عن تلك التي تربى بها. إلا أننا في معظم الأحيان نتحدث مثلما كان يتحدث أبآئنا.

لذلك من الهام أن نتعلم من طفولتنا ونأخذ منها الأشياء الإيجابية ونتجنب الأشياء السلبية التي حدثت معنا. يمكنك كتابة بعض الملحوظات عن هذه الأفكار والسيناريوهات. وأن تذكر بها نفسك بين الحين والآخر.

انتبه لشخصك

دلل نفسك بين الحين والآخر. فإن إهمالك لذاتك سينعكس على طفلك في النهاية. قوي علاقتك بشريك حياتك فأنتم لكم حقوق أيضًا بجانب الواجبات والمسئوليات تجاه أطفالكم.

إن الآباء المرهقون بإستمرار هم أكثر عرضة للمشكلات. لذلك فأن أخذ “الوقت لي” Me time للعناية الذاتية وإدارة التوتر، هو أمر في غاية الأهمية لتجديد شباب العقل.

لا تضرب أبدًا

الضرب ليس حلًا للمشكلة، فالضرب لا يعلم الطفل الصواب والخطأ. ولكن يعلمه فقط الخوف من العواقب.

فالطفل الذي يتعرض للعنف عن طريق الضرب والصفع يكون أكثر قابلية للقتال مع الأطفال الآخرين وفي النهاية يصيروا متنمرين ويستخدمون العدوان اللفظي والجسدي لحل النزاعات.

تذكّر هدفك في تربية الأبناء التربية الإيجابية

إسأل نفسك ماهو هدفك في تربية طفلك؟ وهل تريد أن تربيه تربيةً إيجابية؟ فإذا أردت أن يكون طفلك محبًا وعطوفًا ومنتجًا واجتماعيًا ومسؤولًا ومستقلًا ورحيمًا وسعيدًا وغيرها من الصفات الحميدة، يجب أن تقضي المزيد من الوقت معه للعمل على تحقيق هذه الأهداف.

“فالكثير منّا يقضون أوقاتهم في محاولة البقاء على قيد الحياة، بدلًا من مساعدة أطفالهم على النمو”.

استفيد من أحدث أبحاث علم النفس والأعصاب (الطريق المختصر)

حاول الإستفادة من تجارب الآخرين من ذوي العلم والخبرات مثل:

وفي نهاية مقال أفضل عشر نصائح تربوية للتربية الإيجابية Positive Parenting أتمنى أن أكون قد قدمت معلومات وافية عن أهم نصائح التربية الإيجابية بشكل مبسط ومفيد وسهل الفهم. ولا تنسى عزيزي القاريء أن تقوم بمتابعتنا أيضًا على منصات التواصل الاجتماعي:

بواسطة رابط المصدر
أترك رد

بريدك الإلكتروني أو أي معلومات سرية أخرى لن يتم نشرها.